You are using version 8 or less of Internet Explorer. Please upgrade your browser to version 9 or higher or use another browser

المهرجان الدولي للتمور المصرية علامة فارقة على خارطة المهرجانات الدولية

بعد عامه الخامس على التوالي مازال المهرجان الدولي للتمور المصرية يتألق ويشع نوراً وبهجة ويأخذ موقعه الذي يستحق بين المعارض والمهرجانات الدولية المتخصصة بزراعة النخيل وإنتاج وصناعة وتسويق التمور على خارطة التجارة العالمية، حتى أضحى قصة نجاح وعلامة فارقة للتمور المصرية ومقصد المستثمرين وتجار التمور من مختلف أنحاء العالم.

أكد ذلك الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، وأضاف في تصريح صحفي بأن المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية بسيوة جاء ليؤكد على عمق العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين، وعلى الثقة الكبيرة التي أولاها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حفظه الله، وفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، من أجل العمل سوياً لتنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور. وأشار أمين عام الجائزة إلى توجيهات ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومتابعة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش رئيس مجلس أمناء الجائزة.

وأثنى الدكتور زايد على التعاون المتين والمثمر بين الأمانة العامة للجائزة مع كل من وزارة التجارة والصناعة ومحافظة مطروح وبقية جهات الاختصاص على مستوى جمهورية مصر العربية ومنظمات المجتمع المدني وعدد من المنظمات الدولية، من أجل العمل سوياً لتطوير وتنمية قطاع نخيل التمر بجمهورية مصر العربية، بالتنسيق مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في القاهرة التي لم تألوا جهداً في تقديم كافة التسهيلات والدعم لضمان نجاح كافة برامج التنمية وتحقيق أهدافها السامية. كما نقدر عالياً دور كافة الشركاء في إنجاح هذا المهرجان، لإبراز الوجه الحضاري المشرق لجمهورية مصر العربية والدور الريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة ومساهمتها الفاعلة في صنع الحضارة الإنسانية ومكانتها المرموقة على الصعيدين العربي والدولي.